في تصنيف حل المناهج الدراسية بواسطة

يجب على الإنسان المسلم أن يقوم على تأدية كافة الطاعات والعبادات التي فرضها الله عز وجل عليه بكل قلب خاشع وتقي ونقي من ناحية الله عز وجل ، حيث يجب على المسلم أن يؤدي عباداته من كل قلبه ولا أن تكون عادة تعود عليها وذلك شكرا وإمتنانا لله تعالى على ما أنعم به علينا من النعم والأفضال ، ويجب على المسلم أن يقوم في كافة العبادات والطاعات من كل قلبة ومن صميم إيمانه.

ما الفرق بين من يؤدي العبادة نتيجة للتفكر، ومن يؤديها على سبيل العادة

يجب أن تكون العبادة ناتجة عن التفكير العميق للمسلم في طاعة الله عز وجل وعبادته حق عباده ، وذلك ليشكر الإنسان الله سبحانه وتعالى على النعم والفضل العظيم الذي انعمه عليه ، ويجب على المسلم أن يكون خاشعا وخاضعا في عباداته التي يقوم فيها في سبيل إرضاء الله عز وجل.
  • السؤال هو : ما الفرق بين من يؤدي العبادة نتيجة للتفكر، ومن يؤديها على سبيل العادة؟ 
  • الإجابة الصحيحة على السؤال هي : العبادة الحقيقية هي الناتجة عن التفكر تعظيم للخالق والتعبد ارضاء له فاجرها اعظم من العبادة بالعادة بلا قلب.

1 إجابة واحدة

بواسطة

العبادة الحقيقية هي الناتجة عن التفكر تعظيم للخالق والتعبد ارضاء له فاجرها اعظم من العبادة بالعادة بلا قلب.

موقع عربي نت الذي يهتم بمتابعة جديد مواضيع المنهاج التعليمي في المملكة العربية السعودية ودول الخليج وجديد الترند.
...