في تصنيف إسلامية بواسطة

ما موقف الاسلام من نشر الاشاعات، الإشاعة وهي عبارة عن خبر أو مجموعة أخبار زائفة تنتشر في المجتمع بشكل سريع و تتداول بين الناس ظنا منهم على صحتها، وغالبا ما تكون هذه الأخبار شيقة و مثيرة لفضول المجتمع، والباحثين و تفتقر هذه الإشاعات عادة إلى المصدر الموثوق والذي يحمل أدلة على صحة الأخبار، وتعد هذه  الشائعات جزء من المعلومات التي نتعامل معها، وهذه الاشاعات لها تأثير خطير على حياة الأشخاص والمجتمعات، لذلك لا بدد أن يكون للإسلام موقف من هذه الاشاعات. 

ما موقف الاسلام من نشر الاشاعات

قال تعالى: "وَالَّذِينَ يُؤْذُونَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ بِغَيْرِ مَا اكْتَسَبُوا فَقَدْ احْتَمَلُوا بُهْتَانًا وَإِثْمًا مُبِينًا"، فالأشاعة هي إثم شرعي ومري اجتماعي، ويترتب علية العديد من المفاسد الفردية، والاجتماعية، وتعمل على نشر الفتنة، ويؤثم من ساهم بفعلها، ومن ينشر الشائعة يأخذ وزرها، ولابد للمسلم من التثبت والتأكد من المعلومات والأخبار التي يتناقلها فقد قال تعالى: "يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَأٍ فَتَبَيَّنُوا أَن تُصِيبُوا قَوْماً بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ".

 

1 إجابة واحدة

بواسطة
قال تعالى: "وَالَّذِينَ يُؤْذُونَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ بِغَيْرِ مَا اكْتَسَبُوا فَقَدْ احْتَمَلُوا بُهْتَانًا وَإِثْمًا مُبِينًا"، فالأشاعة هي إثم شرعي ومري اجتماعي، ويترتب علية العديد من المفاسد الفردية، والاجتماعية، وتعمل على نشر الفتنة، ويؤثم من ساهم بفعلها، ومن ينشر الشائعة يأخذ وزرها، ولابد للمسلم من التثبت والتأكد من المعلومات والأخبار التي يتناقلها فقد قال تعالى: "يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَأٍ فَتَبَيَّنُوا أَن تُصِيبُوا قَوْماً بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ".
موقع عربي نت الذي يهتم بمتابعة جديد مواضيع المنهاج التعليمي في المملكة العربية السعودية ودول الخليج وجديد الترند.
...