بالرجوع لكتاب رياض الصالحين باب المنثورات والملح الحديث رقم 1867 اكتب باختصار قصة نبع ماء زمزم?

إجابة معتمدة
بالرجوع لكتاب رياض الصالحين (باب المنثورات والملح) الحديث رقم (1867) اكتب باختصار قصة نبع ماء زمزم

حديث سادس ابتدائي الفصل الدراسي الثاني ف2رفع يديه فقال (ربنا إني أسكنت من ذريتي بواد غير ذي زرع) حتى بلغ يشكرون .

 وجعلت أم إسماعيل ترضع إسماعيل.
 وتشرب من ذلك الماء حتى إذا نفد مافي السقاء عطشت وعطش إبنها.

وجعلت تنظر إليه يتلوى أو قال : يتلبط فأنطلقت كراهية أن تنظر إليه ،
 فوجدت الصفا أقرب جبل في الأرض يليها ،
فقامت عليه ،
 ثم أستقبلت الوادي تنظر هل ترى أحدا.

هبطت من الصفا حتى إذا بلغت الوادي ، رفعت طرف درعها.

ثم سعت سعي الإنسان المجهود حتى جاوزت الوادي ،
 ثم أتت المروة : فقامت عليها فنظرت هل ترى أحدا  فلم ترا أحدا ففعلت ذلك سبع مرات .

 قال إبن عباس رضي الله عنهما : قال النبي صل الله عليه وسلم : .فلما أشرفت على المروة سمعت صوتا ، فقالت : صه تريد نفسها ثن سمعت ، فسمعت أيضاً فقالت : قد أسمعت إن كان عندك غواث .
 فأغث فإذا هي بالملك عند موضوع زمزم ، فبحث بعقبه أو قال بجناحه حتى ظهر الماء فجعلت تحوضه وتقول بيدها هكذا.

 وجعلت تعرف الماء في سقائها وهو يفور بعد ما تغرف وفي رواية : بقدر ما تعرف . قال ابن عباس رضي الله عنهما : قال النبي صل الله عليه وسلم :  رحم الله أم إسماعيل لو تركت زمزم أو قال : لو لم تغرف من الماء ، لكانت زمزم عينا معينا قال فشربت ، وأرضعت ولدها .اتمنى تبطؤنه شويسبحان االله جميلاشواق