حكم اكل لحم الحصان
إجابة معتمدة

ما هو حكم اكل لحم الحصان، حيث معروف ان الحصان من الحيوانات الغير مفترسة المحرم اكلها، فهل يجوز اكل لحم الحصان ام لا، لقد احل الله عز وجل الكثير من الخيرات واللحوم لاكلها وحرم عليها بعضها كلحم الخنزير، وبامكان الانسان التلذذ بكل ما طاب له من طعام حلال وشراب حلال يعود عليه بالنفع والفائدة، لهذا نجد ان البعض يحاول التعرف على حكم اكل لحم الحصان، فكما نعلم ان ما حولنا يكون ذبح البقر والغنم وما شابهها من الحيوانات، ولكن ذبح الحصان امر لا نجده في مجتمعاتنا، ونرى البعض يبحث على الانترنت عن حكم اكل لحم الحصان ، وهو ما سوف نتحدث فيه للتعرف اكثر على الحكم الشرعي لذبح الحصان وحكم اكل لحم الحصان تابعونا .

حكم اكل لحم الحصان

ذهب أكثر العلماء إلى جواز أكل الفرس ، للأحاديث الصحيحة في ذلك . فعن جابر بن عبد الله رضي الله عنهما قال : ( نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم خيبر عن لحوم الحمر الأهلية ورخص في الخيل ) رواه البخاري (3982) ومسلم (1941) . وعن أسماء بنت أبي بكر رضي الله عنهما قالت : ( نحَرْنا على عهد النبي صلى الله عليه وسلم فرساً فأكلناه ) رواه البخاري (5191) ومسلم (1942) . وعن جابر رضي الله عنه قال : ( سافرنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم وكنا نأكل لحم الخيل ونشرب ألبانها ) رواه الدارقطني والبيهقي . قال النووي : بإسناد صحيح .

وذهب آخرون – ومنهم أبو حنيفة وصاحباه - إلى كراهة أكل لحم الفرس ، واستدلوا بآية وحديث . أما الآية : فقوله تعالى : ( والخَيْلَ والبِغَالَ والحَمِيرَ لِتَرْكبُوها وزِينَة ) ، قالوا : ولم يذكر الأكل منها , وذكر الأكل من الأنعام في الآية التي قبلها .

لحم الحصان مباح لا حرج في أكله. هذا هو ما ذهب إليه الجمهور من علماء الصحابة والتابعين ومن بعدهم من الأئمة، إلا ما روي عن ابن عباس رضي الله عنهما من إباحة لحوم الحمر، وإلا ما ذهب إليه الإمام مالك من حرمة لحوم الخيل، مستدلاً بأن الله تعالى ذكرها -أعني الخيل- وبين أنها معدة للركوب والزينة، ولم يذكر الأكل في قوله تعالى: ( والخيل والبغال والحمير لتركبوها وزينة ) [النحل:8]