احكام الاعتكاف في رمضان
إجابة معتمدة

احكام الاعتكاف في رمضان الذي يبدا في العشر الاواخر من شهر رمضان، حيث هناك اعتكاف جزئي واعتكاف كامل، والاعتكاف الجزئي يتم فيه قيام الليل في العشر الاواخر من رمضان، اما الاعتكاف الكلي يتم فيه دخول المسجد في العشرون من شهر رمضان والخروج منه في نهاية الشهر ويتم فيه قيام الليل وقراءة القران وتلاوته وتدارس كتاب الله والاستماع للدروس والمواعظ والارشادات، لهذا نجد ان كثير من المقبلين على الاعتكاف الكلي يريدون التعرف على احكام الاعتكاف في رمضان في العشر الاواخر، وهو ما سوف نتعرف عليه سويا عبر موضعنا التالي على لاين للحلول في احكام الاعتكاف في رمضان.

احكام الاعتكاف في رمضان

من اهم احكام وشروط الاعتكاف مايلي : 

  • فلا يصح الاعتكاف من الكافر، ولا من المجنون، ولا من الصبي غير المميز، لأنه ليس من أهل العبادات. الإسلام، والعقل، والتمييز.
  • وايضا من شروطه الطهارة من الجنابة والحيض والنفاس
  • ايضا من الشروط النية، فلا يصح الاعتكاف بغير نية، لأنه عبادة، وقد قال صلى الله عليه وسلم: (إنما الأعمال بالنيات، وإنما لكل امرئ ما نوى) رواه البخاري ومسلم. 
  • أن يكون الاعتكاف في مسجد تقام فيه الجماعة؛ لئلا يخرج لكل صلاة، وأما المرأة فلها أن تعتكف في كل مسجد، ولو لم تُقَمْ فيه الجماعة؛ وليس لها أن تعتكف بغير إذن زوجها، كما نص على ذلك أهل العلم. 
  • لا يجوز للمعتكف أن يغادر المسجد الذي يعتكف فيه إلا لأمر لا بد له منه، كقضاء حاجة من بول، أو غائط، أو للإتيان بطعام أو شراب، إن لم يكن هناك من يحضره له، ومثله الخروج للتداوي والعلاج، ونحو ذلك من الضرورات التي لا غنى للإنسان عنها. 
  • كما أن عليه أن يحذر مما يُفْسِد عليه اعتكافه؛ كمباشرته لزوجته أو مجامعتها، لقوله سبحانه: {ولا تباشروهن وأنتم عاكفون في المساجد تلك حدود الله فلا تقربوها} (البقرة:187). 
  • وليس للمعتكف أن يزور مريضاً، أو يشهد جنازة إلا أن يشترط ذلك في اعتكافه؛ ولا حرج في زيارة أقاربه له في مكان اعتكافه، وخصوصاً إن كان ثمة ما يدعو لذلك؛ وليس له أن يتجر ويبيع ويشتري حال اعتكافه.