عقوبة الإفطار في رمضان من غير عذر
إجابة معتمدة

عقوبة الإفطار في رمضان من غير عذر، هذا السؤال يعتبر من الاسئلة التي دوما ما يبحث عنها الكثير من الاشخاص، فهناك بعض المسلمين يفطر في شهر رمضان بغير عذر مما يشعره هذا الامر بالذنب الامر الذي يجعله يبحث عن عقوبة الافطار في رمضان من غير عذر، للتعرف على ما في كتاب الله وسنة الرسول صلى الله عليه وسلم، وام قاله اهل الكتاب والسنة من علماء المسلمين، حيث ان الافطار بغير عذر من الامور التي توجب القضاء والكفارة، لذلك سوف نتعرض على ما هي عقوبة الافطار في رمضان من غير عذر كاملة كما يقول كتاب الله عز وجل وسنة الرسول صلى الله عليه وسلم واهل العلم وائمة المسلمين تابعونا .

عقوبة الإفطار في رمضان من غير عذرالتهاون في صيام رمضان وتعمد الفطر فيه بغير عذر شرعي يعتبر من كبائر الذنوب عند الله تعالى، لأن الصيام أحد أركان الإسلام التي بني عليها، كما ثبت في الحديث الصحيح. لذا فإن على السائل أن يتوب أولا إلى الله تعالى توبة نصوحاً، ويكثر من الاستغفار، والأعمال الصالحة. ويقضي ما أفطره من رمضاناته السابقة، وما أفطره في رمضان الأخير وعليه -زيادة على القضاء- كفارة تأخير القضاء وهي مد من الطعام أي750جراما من الرز يدفعه لمسكين عن كل يوم تأخر قضاؤه عن وقته المحدد له شرعاً، وهو ما بين كل رمضان ورمضان.ولا كفارة لما قام به غير التوبة والقضاء مع كفارة التأخير إن حصل التأخير بغير عذر معتبر شرعا، ومن كان يجهل حرمة تأخير القضاء فلا كفارة عليه، علما بأن كفارة التأخير لا تتكرر بتعدد رمضان فما وجب من الكفارة بسبب تأخير قضاء رمضان الأول حتى جاء التالي لا يضاعف عليه إذا لم يقم بقضائه قبل رمضان الذي يلي ذلك أيضا وهكذا.