رواية كل جرح فات لي منك هدية وش بلاك تخاف من رد الهدايا
إجابة معتمدة

رواية كل جرح فات لي منك هدية وش بلاك تخاف من رد الهدايا، هذه الرواية الرومانسية الحزينة التي يتحدث فيها الكاتب عن الجروح التي في نفسه والتي لازمته كثيرا، حيث يتحدث الكاتب فيها ايضا عما يختلج نفسه ومشاعره بسبب الالام التي يحاول البعض ان يستغلها، لذلك كانت هذه الرواية من الروايات المميزة التي يبحث عنها كثير ممن يحب الروايات المماثلة، وقد شكرها الكثير ممن قرأها من الشباب والفتيات وعبروا عن جمال هذه الرواية، لهذا سوف نقوم الان بنشر رواية كل جرح فات لي منك هدية وش بلاك تخاف من رد الهدايا كاملة، لكي تناسبكم فهي من اجمل واروع الروايات تابعونا .

رواية كل جرح فات لي منك هدية وش بلاك تخاف من رد الهدايا pdfبدات تراقب القمر مثل كل ليله وتتذكر اعز واغلى الناس عندها تراقب القمر وهي تطلق العنان لدموعها ان تنزل براحتها دون ان تمعنها سرحت بافكارها الى عشره سنين لوراء تذكرت اخواتها او بالاصح البنات اللي مثلها بنات الجمعية تذكرت الريم وكيف كانت مغرورة ومتكبرة بس معاها هي وأخواتها تنقلب لانسانه تانيه متواضعه وحبوبه اما مع الناس طبعا غير ...............
وكيف كانت الجوري بريئه وطيبه وتذكرت ضحك وواستهبال ووناسه البندري 
هادولا اغلى ناس عندها الريم ***الجوري ***البندري ما صحيت من افكارها 
الا على صوت منبه الساعه يعلن انها الساعه 12 ليلا قامت بسرعه على الحمام وجلست تغسل وجهها وطالعت في المرايا وشافت شكلها قامت ضحكن بسخريه تقول في نفسها هادي سديم البوي اللي بنات الجامعه كلهم منجنين عليها ضحكت ضحكت بهستريا وتقول بصوت عالي لو يدرورا بحقيقتي ياترى ايش راح تكون ردة فعلهم نامت وهي في بالها افكار كتيره وقلبها خلاص ماعاد يتحمل فراق اخواتها اشتاقت لريم والجوري والبندري ياترى هم ادحين عايشين في عز زيها والا في فقر رغم السنين اللي مرت لكن مانسيتهم كل يوم تفتكرهم وتدعي لمريم بالرحمه ايوا مريم اللي شالتهم من الشارع وصرفت عليهم وعلمتهم معنى عزة النفس والكرامه ومريم اللي بعد ماماتت ضاعوا كلهم من اولهم لاخراهم تفرقوا راح دار الايتام وكل وحده تبنوهم عايله وتفرقوا للابد دعيت لمريم يالرحمه كالعاده وقريت عليها الفاتحه ونامت .....................
نروح من الحي الراقي ومن القصير اللي يدل على مستوى اصحابه الى حي فقير وحي شعبي والى بيت او ليس بيت انما شبيه للبيت ......................................
عند فتاة كانت طيبه وبريئه تحب الناس ماتغلط على احد واصبحت نقيض هادي الصفات تمام هادي هي الجوري جلست بعد ماغلقت ترتيب البيت وغسيل المطبخ راحت لغرفتها على طول على السرير تحس انو خلاص عظامها تكسرت
الجوري :اه لواني عايشه بعز انا وااخواتي اه ياترى هم ادحين كيف عايشين؟ياترى حظهم طايح زيي والا احسن مني بكتير بكيت الين لما خلصت الدموع في عينها هادي هي حالتها من اول ماتبنتها العجوز خديجه ................................................ خديجه عجوزه طيبه على قد حالها تحب الجوري مرا وتهتبرها زي بنتها روان لاكن روان تكره الجوري لانها احلى منها يعني تغارمنها وبس تعاييرها انها من الشارع الجوري اول كانت تسكتلها لاكن ادحين تردلها الصاع صاعين فروان صارت تخاف من الجوري فاماصارت تناقرها قامت الجوري وراحت للحمام وتحممت بمويه دافيئه على الاقل تحسسها بالدفى لفت المنشفه على نفسها بقوه وراحت لبست بجامتها تبى تنام بكرا وراها جامعه خلاها تلحق نفسها عشان تشبع نوم وفعلا من اول ماحطت راسها على المخده الا وهي نايمه ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,, ,,,,,,,,,, 
نروح من الحي الفقير الى الحي المتوسط في شقه فخمه وراقيه الى البندري الى بنت ماتضحك الى من فين لفين وعصبيه واللي خلاها تصير كدا انو هي حساسه وتحب اخواتها ماعادت تقدر تتحمل فراقهم لانها تعبت مااحد قادرا يفهمها هي عارفه انو الناس اللي عايشه عندهم ماهم اهلها وان البيت اللي ساكنه فيه ماهو بيتها وان اختها اللي تحبها وتموت فيها ماهي اختها وان امها الحنونه واللي تحبها ماهي امها وان اخوها اللي تكرهه ويكرها ماهو اخوها كل هاداي لاشياء ماقدرت تتحملها لان قلبها تعب من المشاكل خلاص صارت تحس كل شي يعطونها هوا صدقه تعبت البندري من افكارها اللي في الفتره الاخيره زادت وصارت عصبيه مرا البندري تقول في نفسها خلاص الين متى امي بتتحمل دلعي وعصبيتي ترى ماني بنتها يعين تقدر ترميني باي وقت البندري لازم اصير زي اول لما كنت مع اخواتي لازم ارجع البندري الفله والوناسه اللي الكل يحبها لازم ارجع زي كدا ...................... 
اه يااخواتي وينكم عني مرا وحشتوني ونامت وهي تقول في نفسها من بكرا راح اغير اسلوبي في التعامل مع اهلي قالت كلمة اهلي وماحست الابدموعها على خدها دعيت لمريم ان الله يرحمها ويجمعها مع اخواتها قريب ونامت......................... نروح من الحي العادي الى حي راقي عند البنت المغروره والمتكبره اللي مااحد له كلمة عليها اللي عايشه حياتها بطول والعرض لاكن تحب امها كتير لانها دايما تفتخر فيها عند الناس وتقول هادي بنتي ودلوعتي الريم عشان كدا اوات الريم يكرهوها ومايطيقوها لانها احلى وحده فيهم بجمالها الغجري بشخصيتها بابتسامتها بغرورها بتواضعها وبكل شي .................... نامت الريم بعد مادعيت لمريم بالرحمه والمغفره ************************************************** ********* في الصباح الساعه 8 صباحا فتحت عيونها العسليه وقامت بكل كسل وقبل ماتدخل الحمام راحت على طول على الجوال ودقت على خويتها ريهام
سديم :هلا وغلا بحياتي وروحي وقلبي
ريهام فرحت من كل قلب اخيرا سديم ادتها وجه :هلا فيك حبيبي
سديم : صباح الحب وصباح الاحساس صباح الشوق صباحك كل شي حلو ياحلو
ريهام :ههههههههه حبه حبه عليا ترى مااقدر على الدلع
سديم :الدلع لاهل الدلع كيفك حوبي ؟
ريهام: انا تمام وانت بيبي كيفك؟ سديم :دامي سمعت صوتك
ريهام : حبيبي لاتتاخري عليا انا ادحين في الطريق للجامعه اوكي
سديم : وانا اقدر ادحين بس البس وافطر واجيك طيران يالله بروح البس بايو ريهام:امووووووووووووووووه بايو
نوصفلكم ملامح سديم
(شعرها قصير مرا بوي ودايمن تسويه سبايكي وشعرها اسود وصابغه فيه اللون الفوشي والازرق والبيج يعني مخصلتو وطويله ونحيفه وعيونها عسلي ) ************************************************** *********
قامت الريم تتحضر للجامعه وهي تدور لها لبس دخلت عليها اختها الصغيره جواهر
الريم:اف ياربي ايش تبي مع الصباح
جواهر:مابي منك شي من حلاتك عشان ابغى منك شي
الريم وبكل ثقه :ايو صح عشان كدا غيرانه مني جواهر :على ايش اغار يا حضي الريم :ههههههههه قولي لنفسك
جواهر: اقول لايكتر روحي البسي وانزلي على الفطور
الريم:طيب لاتخافي مااراح احرمكم من ضحكتي على الفطور جواهر :الثقه العميا ماهي زينه
الريم: مو كاني ادتك وجه بزياده يالله وريني عرض كتافك جواهر:ا ف اصلا انا رايحه من اول من زينك عاد
الريم قامت دفت جواهر بر الغرفه وقفلت الباب وراحت تلبس وتحط القلوس طبعا الريم جمالها غجري عشان كدا تحب الالوان الصارخه خليني اوصفلكم الريم
(طولها متوسط بشرتها برونزاج وعيونها عسلي فاتح وشعرها كيرلي الى نص ظهرها يعني جمالها غجري جذاب
لبست تنوره ميدي جينز وبلوزه اورنج فيها كتابات بالاصفر والاحمر وحطت القلوس الاحمر وفتحت شعرها ولفته على جمب وطلع شكلها جونان ارسلت لنفسها بوسه في المرايا وشالت شنطتها ونظارتها الشمسيه وعبايتها ونزلت تفطر عند اهلها نزلت الريم مع الدرج بكل ثقه وغرور واخواتها الجوهره وجواهر اشويه وياكلونها من القهر راحت باست راس امها وابوها
ابو الجوهره :هلا بنوتي الحلوه الدلوعه
الريم:هلا فيك بابي
الريم : كيفك بابي ؟
ابو الجوهره:بخير دامني شفتك
الجوهره وجواهر قامو من على الطاوله عصبوا الجوهر:الحمد لله شبعت
جواهر : والا قولي انسدت نفسك
ابو الجوهره عصب :احسن مدوا يدينكم على بعض خلاص ماعاد فيه احترام
ام الجوهره:خلاص لاتعصب نفسك على شي مايستاهل
ابو الجوهره:كيف مايستاهل ؟
الريم اللي تعودت على النقاشات هادي اللي كل صباح راحت باست خد امها و ابوها يالله مع السلامه اتخرت على الجامعه
ابو الجوهره:فمان الله يابنيتي
الجوهره وجواهر"باللي مايردك
ابو الجوهره:ماسمعت
جواهر و الجوهره:ولاشي مع السلامه صحيت من النوم على صراخ امها وهي تصحي روان وروان ماهي راضيه تصحى
الجوري:يالله صباح خير
رحت الحمام توضت وصلت الفجر وراحت حضنت امها وباستها
ام نايف :هلا والله ببنيتي
الجوري :هلا بالغاليه كيف الحال ؟
نايف قاطع كلامهم وهو توه صاحي من النوم وراسه مصدع
نايف:اه اه اه ياامي راسي مرا يعورني
الجوري نقزت من مكانها بسرعه وراحت جابتله مويه وبنادول الجوري:تفضل سمي بالله واشرب

نايف طالع فيها ياناس ايش كتر هالبنت طيبه لو انها روان كانت جالسه وخلت امي تقوم تجيبلي
الجوري:هيه ياابو الشباب وين رحت؟
نايف:معاك معاك شكرا
اخد البنادول منها والمويه وشربها
الجوري :يالله بروح البس واستعد للجامعه
ام نايف :روحي الله يفتح عليك ويوفقك
الجوري :امين
وراحت الجوري تلبس وتستعد للجامعه
لبست لبس رسمي (تنوره طويله سودا من القماش الواقف وقميص ابيض والربطه الرسميه كروهات ابيض واسود والجكيت الرسمي لون اسود ورفعت شعرها ذيل الحصان وحطت قلوس وردي وكحل اسود ولبست فلات اسود شافت نفسها بالمرايا الجوري :يازيني زيناه بس
وقريت على نفسها المعوذات وطلعت برا تستنى الباص يجيها ياخدها هيا وصحباتها *****************************
البندري صحيت من النوم وعلى طول اخدت جوالها واتصلت على توام روحها دانا <<بنت عمتها
البندري:الو هلا وغلا دندونه
دانا:هلا فيك حوبي
البندري:كيفك ياالدوبا
دانا :تمامو وانتي كيفك؟
البندري:انا تمام بس انتي لايكتر ومتى بتمري عليا ؟ دانا:هههههه عيب والله شحاده وتشرط
البندري:انا شحاده ؟؟؟شكر لاتمري عليا يالله مع السلامه دانا:البندر...<<<وقبل ماتكمل كلمتها كانت البندري مقفله الجوال في وجهه
البندري:هههههه والله لاوريك يادنا انا ماخليتك اليوم تعزميني على الغداء مااكون البندري ههههههههههههههههههههههههههههه
راحت البندري تلبس للجامعه (لبست تنوره جينز وبلوزه احمر ومكتوب عليها بالاسودا ) اخذت شنطتها وعبايتها ونظارتها الشمسيه ونزلت تحت تفطر عند امها سلمت على امها