صفة صلاة التهجد في العشر الاواخر من رمضان
إجابة معتمدة
صفة صلاة التهجد في العشر الاواخر من رمضان، التهجد تعني ترك النوم والقيام للصلاة وهي من الصلوات النافلة التي فيها مجاهدة للنفس والتغلب على النعاس ولذة النوم وتخصيص جزء من الليل من أجل صلاة التهجد، وهو الأمر التي تشهده المساجد بشكل جماعي في العشر الاواخر من شهر رمضان لما فيها من لية القدر التي تحمل من الأجر والثواب ما لا يقوى على مقاومته المسلمين، وهذه الصلاة تتم وفقاً لعدد من الصفات التي يجب ان تتوافر فيها من اجل إتمامها على النحو الذي نظفر من خلاله بأجرها وثوابها ولا نضيع تعبنا وجهدنا هباءً، ولهذا فإننا سنتوقف في موضوعنا هذا عند صفة صلاة التهجد في العشر الاواخر من رمضان لنقدمها لكم.

هناك عدد من الشروط التي يجب أن نراعيها في صفة صلاة التهجد في العشر الاواخر من رمضان، وهي على النحو التالي:

- تبييت النية لكي ننال أجرها في حال غلبة النعاس وعدم تمكننا من صلاة التهجد.

- تتم صلاة التهجد بواقع كل ركعتين على حدة، ونختمها بصلاة الوتر.

- تبدأ صلاة التهجد من ركعتان وتمتد حتى ثمانية ركعات ومن إستزاد فلنفسه، ولكن يجب أن نحتمها بالوتر بعدد فردي وفقاً لما ورد عن النبي عليه الصلاة والسلام.

- يجب الدعاء في هذه الصلاة لنا ولمن نحب من المسلمين.

- تصلى في الثلث الأخير من الليل وتنتهي بدخول صلاة الفجر.